القائمة الرئيسية

الصفحات

مراجعة وتحميل كتاب فن اللامبالاة


مراجعة كتاب فن اللامبلاة 

¶ معلومات عن الكاتب:


مارك مانسون هو مدوِّن ومؤلِّف أمريكي وُلد في الـ 9 من يناير 1984، أكمل تعليمه في جامعة بوسطن وتخرج منها عام 2007 وأنشأ مدونته الأولى عام 2009، كما سافر إلى الكثير من الدول ليؤلف بعدها كتابه فن اللامبالاة.


¶ معلومات عن الكتاب:


اسم الكتاب: فن اللامبالاة
بالإنجليزية: The Subtle Art Of Not Giving A F*ck
عدد الصفحات: 272
ترجمة: الحارث النبهان
الناشر: منشورات الرمل


فن اللامبالاة فن اللامبالاة مارك مانسون, فن اللامبالاة pdf, فن اللامبالاة, فن اللامبالاة مارك مانسون, فن اللامبالاة ملخص, فن اللامبالاة علي وكتاب, فن اللامبالاة بالانجليزية, فن اللامبالاة الفصل الثاني, تحميل كتاب فن اللامبالاه pdf, قراءه كتاب فن اللامبالاه, فن اللامبالاه مارك مانسون, بريزينتيشن عن فن اللامبالاه, فن اللامبالاه مارك مانسون بالانجليزي

¶ المحتوى:


يُعتبر كتاب فن اللامبالاة من أشهر كتب التنمية البشرية التي تحث الناس لعيش حياة غير مألوفة وجديدة، يُريك كيف تتقبل الخسارة وتتأقلم معها دون أن تتذمر وتحزن على ذلك، كما أنه مختلف كثيراً عن كُتُب التنمية البشرية الأخرى حيث استدل بأقوال بعض الفلاسفة وبعض العادات الروحانية من الديانة البوذية، ويلفت الإنتباه إلى كون السعادة تأتي من ضرورة مجابهة الشخص لمشاكله والوقوف في وجهها عوض التهرب منها أو لوم الآخرين.

يرى مارك مانسون أن الحياة نوع من أنواع المعاناة حيث يعاني فيها الفقراء من فقرهم والأغنياء بسبب غِناهم، ويشير إلى أن السعادة تأتي من تقبل المشكلات وحلها وهو ما عبر عنه بالإقتباس التالي:


"إن الحياة نفسها نوع من أنواع المعاناة، يعاني منها الأثرياء بسبب ثرائهم، يعاني منها الفقراء بسبب فقرهم، يعاني منها من ليس لديهم أسرة بسبب عدم وجود أسرة، ويعاني منها من لديهم أسرة لأن لديهم أسرة، ليس معنى هذا أن أنواع المعاناة جميعها متساوية كلها، بالتأكيد هناك معاناة أشد ألماً من معاناة أخرى، ولكن بالرغم من ذلك لنا جميعاً من المعاناة".


تركيبتنا البشرية هكذا، تم تركيبنا بحيث لا نكون راضين مهما حققنا من إنجازات وأهداف، لكن في نفس الوقت عدم الرضا هو ما يجعلنا كبشر نقاوم وننجح في البقاء، حيث أن الألم هو المحرك الرئيسي الذي يعبر عن تطور الجنس البشري وهو ما يجعلنا نرى الأشياء من منظور الجيد والسيء بالنسبة لنا.


يشير الكتاب أيضاً إلى أن الحياة مليئة بالأمور التي تجعلنا تعساء لكننا أيضاً مسئولون عن سعادتنا وأنه يجب علينا السعي من أجلها، وأن جزءاً كبيراً من تعاستنا نحن المتسببون به، ويستعرض أن الفشل هو السبيل الوحيد للنجاح بسرده قصة الرسام الإسباني الشهير بيكاسو الذي قام برسم لوحك تكعيبية على منديل ورقي ثم رماه لتأتي امرأة عرضت عليه شراءها، لكنه طلب منها مبلغ عشرين ألف دولار مقابلها إلا أنها رفضت بحجة أن السعر مبالغ فيه وأنه لم يستغرق منه رسمها بضع دقائق، لكنه رد عليها قائلاً:
"لا يا سيدتي لقد استغرقت مني ستين عاماً حتى أرسمها".،
 في إشارة إلى أن الإبداع لا يستطيع الشخص اكتسابه في بضع دقائق.

"حجم نجاحك في شيء ما مُعتمِدٌ على عدد مرات فشلك في فعل ذلك الشيء"

إذا كان هناك شخص معين أفضل منك في شيء ما فمن المفترض أنه فشل في ذلك الشيء أكثر منك، وإذا كان هناك شخص أسوأ منك فمن المفترض أنه لم يستطع تحمل آلام ومشقة التعلم، لذا فعليك أن الأخذ بعين الإعتبار أنه من المستحيل أن تكون ناجحاً في حياتك إذا لم يصادفك الفشل في طريق تحقيقك لهذا النجاح، لأنه عندما ترفض الفشل فأنت بالأساس ترفض النجاح.



"إن السفر أداة رائعة لتطوير الذات لأنها تنتزعك من قيم ثقافتك وتجعلك ترى أن هناك مجتمعاً آخر يستطيع العيش بقيم مختلفة تمام الإختلاف  ينجح في ذلك من غير أن يكره الأفراد نفسهم".

من الضروري أن تقول لا لشيء ما لكي تصبح الحياة ذات معنى، فإذا لم تكن ترغب بشيء أكثر من شيء آخر وتُفضله عليه فأنت إنسان تعيش حياةً بلا معنى وبلا غاية أو هدف، ورغبتك بتجنب المواجهات ما هو إلا شكل من أشكال الشعور المبالغ فيه بالإستحقاق حيث يهتم صاحبه بأن يكون مثالياً طوال الوقت، وبذلك تصبح شخصاً يُلقي مسؤولية مشاكله على الآخر.



"ففي مواجهة حتمية للموت لا مبرر أبداً لأن يستسلم المرء أمام خوفه أو حرجه أو شعوره بالخجل لأن الأمر كله أكثر من قبضة اللا شيء، إذا أمضيت القسم الأكبر من حياتي القصيرة تجنباً لما هو مؤلم ومزعج، فهذا يعني أنني أتجنب أن أكون حياً".


الموت مخيف، ولأنه مخيف نحاول تجنب التفكير فيه حتى لو أخذ شخصاً عزيزاً لنا، ولكن في نفس الوقت لولا وجود الموت لكان كل شيء بلا أهمية، فالعبرة من الموضوع أن الحياة ليست مجرد صدفة، وقد خُلقنا لأجل هدف ما سواء أدركنا ماهية هذا الهدف أو لم ندركها لكننا في النهاية نعيش لأجله.

 تحميل كتاب فن اللامبالاة:

تحميل كتاب فن اللامبالاة 
reaction:

تعليقات