القائمة الرئيسية

الصفحات

اعظم شخصية حربية في التاريخ الاسلامي خالد بن الوليد


خالد بن الوليد، سيف الله المسلول:


هو أحد الصحابة الكرام، خالد بن الوليد بن المُغيرة بن عبد الله بن مخزوم بن يقظة بن مُرَّة بن كعب بن لؤي بن غالب، اشتهر بكنية أبا سلمان، ووالدته لبابة بنت الحارث، وكان قد أسلم قبل فتح مكة وكان أبوه من أسياد قبيلة قريش، ويلتقي نسبه مع الرسول صلى الله عليه وسلم عند مُرَّة بن كعب، وصفه رسول الله صلى الله عليه وسلم ومدحه بقوله:
"نِعمَ عبد الله خالد بن الوليد سيف من سيوف الله".

 
خالد بن الوليد خالد بن الوليد مسلسل, خالد بن الوليد عند الشيعة, خالد بن الوليد وعمر بن الخطاب, خالد بن الوليد وبني جذيمة, اين يوجد قبر خالد بن الوليد, سيرة خالد بن الوليد, قصة خالد بن الوليد
رسم تخيلي لخالد بن الوليد في احد المعارك

¶ إسلام خالد بن الوليد:


أسلم خالد بن الوليد بعد سن الأربعين على إثر رسالة جاءته من أخيه يقول فيها:
"سألني رسول الله عنك فقال أين خالد؟، فقلت يأتي به الله، فقال: ما مثله جَهِلَ الإسلام، ولو كان يجعل نِكايته مع المسلمين على المشركين كان خيراً له، ولَقدَّمناه على غيره، فاستدرك يا أخي ما فاتك منه فقد فاتتك مواطن صالحة".
خرج خالد بن الوليد ممتطياً صهوة فرسه واتجه صوب المدينة، وكان معه عمرو بن العاص وعثمان بن طلحة بن أبي طلحة، فلما وصلواْ دخلواْ على رسول الله صلى الله عليه وسلم فطلب خالد بن الوليد من الرسول أن يستغفر له ففعل.


¶ الغزوات التي خاضها خالد بن الوليد:


1- غزوة مؤتة:


حصلت غزوة مؤتة بعد أن تم قتل الصحابي الحارث بن عمير الأزدي حيث أرسله الرسول صلى الله عليه وسلم إلى هرقل يدعوه إلى الإسلام فقامواْ بقتله، وبعدها بعث الرسول صلى الله عليه وسلم جيشاً قوامه ثلاثة آلاف محارب من المدينة وكان على رأسه زيد بن حارثة وبعده جعفر بن أبي طالب ثم عبد الله بن رواحة، وكان خالد بن الوليد أحد جنود هذه الغزوة، فاستشهد القادة الثلاثة في المعركة ليستلم خالد بن الوليد الراية، ثم شرع في إعادة ترتيب صفوف الجيش ووضع خطة تجعل العدو يظن أن هناك دعماً قادماً للمسلمين، فاستبدل ميمنة الجيش بميسرته ومقدمته بمؤخرته، وكان شديد الحماسة وشرساً في القتال ما بعث العزيمة في قلوب الجنود المسلمين، وكان الرسول صلى الله عليه وسلم في المدينة يسرد أخبار المعركة إلى أن وقع على ذِكر خالدٍ فقال:
"ثم إستلم الراية سيف من سيوف الله خالد بن الوليد ففتح الله عليه"، ليتم بعدها تسمية خالد بن الوليد بسيف الله المسلول.

2- فتح مكة:


فُتحت مكة المكرمة في السنة الثامنة من الهجرة، حيث خرق المشكرون اتفاق صلح الحديبية المشهور، فقام النبي صلى الله عليه وسلم بتجهيز الجيش على شكل أربع مجموعات، فقام النبي صلى الله عليه وسلم بجعل خالد بن الوليد أميراً على المدينة لكي يدخلها من الجنوب، ومنع من قتل أحد لم يقاتلهم، لكن عكرمة بن أبي جهل وصفوان بن أمية وسهيل بن عمرو شكلواْ كتيبة لمنع خالد بن الوليد من الدخول إلى مكة، فتصادم الجمعان حيث مات من المشركين ثلاثة عشر رجلاً واستشهد ثلاثة من المسلمين، ليقوم بعدها المسلمون بالطواف حول البيت بالتكبير، وقام بعدها خالد بن الوليد بهدم صنم العزى أعظم صنم يعبده المشركون بأمر من الرسول صلى الله عليه وسلم.

 
خالد بن الوليد خالد بن الوليد مسلسل, خالد بن الوليد عند الشيعة, خالد بن الوليد وعمر بن الخطاب, خالد بن الوليد وبني جذيمة, اين يوجد قبر خالد بن الوليد, سيرة خالد بن الوليد, قصة خالد بن الوليد
رسم تخيلي لخالد بن وليد

3- غزوة حُنين:


كان خالد بن الوليد في مقدمة جيش المسلمين في هذه الغزرة، وأصيب إصابات بليغة بسبب الكمائن والفخاخ التي نصبتها لهم قبيلة هوزان وهم في الطريق، لكن خالد بن الوليد شارك في المعركة وقاتل فيها بالرغم من جراحه واستبسل في القتال إلى أن انتصر المسلمون، ثم أمره الرسول صلى الله عليه وسلم بالذهاب إلى الطائف لإستكمال غزوة حُنين.


4- معركة اليرموك:


حدثت معركة اليرموك في السنة الثالثة عشر للهجرة، وكان خالد بن الوليد قائد جيش المسلمين فيها، وكان قائداً محنكاً وغايةً في الذكاء في إدارة المعارك، فقام بتقسيم الجيش إلى ثلاثة فِرق ووضع كُلاًّ من عبيدة بن الجراح وعمرو بن العاص ويزيد بن أبي سفيان قادة على هذه الفِرق، وكما كان معروفاً عنه في كل معركة استمر خالد بن الوليد في بث العزيمة في نفوس المسلمين حتى حققواْ النصر.


5- دومة الجندل:


لما علم الرسول صلى الله عليه وسلم بعزم هرقل على قتال المسلمين قام ببعث الجنود إلى مناطق متاخمة لمنطقة تبوك، وكان خالد بن الوليد على رأس أحد هذه الكتائب، حيث نصب هذا الأخير كميناً لأكيدر بن عبد الملك صاحب دومة الجندل الذي كان نصرانيا فأخده إلى النبي، فلما اتفق معه النبي صلى الله عليه وسلم على الجزية أخلى سبيله ثم بعث خالداً من أجل هدم الصنم الموجود بدومة الجندل فقام بذلك.


بالطبع ليست هذه كل المعارك والغزوات التي خاضها خالد بن الوليد رضي الله عنه، لكننا استعرضنا أبرزها حيث لا يستع المقام لذكرها كلها.



¶ وفاة خالد بن الوليد رضي الله عنه:


توفي خالد بن الوليد في مدينة حِمص، في عهد أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه وذلك سنة إحدى وعشرين للهجرة، وكان في الخامسة والخمسين من عمره، وفي سكرات موته قال والدموع على خده:
"لقد شهدت مائة زحف أو زهاءها، وما في جسدي موضع شبرٍ إلا وفيه ضربة بسيف أو رمية بسهم أو طعنة برمح، وها أنا ذا أموت على فراشي حتف أنفي كما يموت البعير، فلا نامت أعين الجبناء".

reaction:

تعليقات