القائمة الرئيسية

الصفحات

تلخيص و تحميل رواية البؤساء | لـ فيكتور هوجو

مراجعة و تلخيص رواية البؤساء للكاتب فيكتور هوجو

كتاب البؤساء أو رواية البؤساء أو البائسون بالفرنسية : les  misérables  رواية للكاتب فكتور هوجو نشرت سنة 1862، وتعد من أشهر روايات القرن التاسع عشر، حيث يصف فيها فيكتور هوجو وينتقد في هذا الكتاب الظلم الاجتماعي في فَرنسا بين سُقوط نَابليون في 1815 والثورة فرنسية الفاشلة ضد الملك لويس فيليب في بدايات القرن التاسع عشر. إنه يكتب في مقدمته للكتاب: "تخلق العادات والقوانين في فرَنسا ظرفا اجتماعيا هو نوع من جحيم بشري. فطالما توجد لامبالاة وفقر على الأرض، كتب كهذا الكتاب ستكون ضرورية دائما"

نشرت رواية البؤساء لأول لـِ فيكتور هوجو في القرن التاسع عشر وبتحديد في عام 1862

ترجمت رواية البؤساء على المسرح والشاشة عبر المسرحية التي تحمل نفس الاسم وأيضاً تم إنشاء فيلْم للرواية نفسها باسْم البؤساء (فيلم 2012) وقد حقق نجاح و مبيعات ضخمه حتى أن تقيمه قد وصل إلى 7.6/10 و قد حصل على عدة جوائز عالمية  وبذلك تصبح رواية من أشهر روايات قراءة وجلبا لنقاد

نبذة عن رواية البؤساء

تدور أحداث الرواية "البؤساء" عن الحياة الإجتماعية البائسة التي عاشها الفرنسيون بعد سقوط نابليون خلال القرن التاسع عشر والثورة التي حكم عليها بالفشل ضد الملك لويس فيليب في عام 1832، حيث يصف الكاتب المعاناة التي عاشها الفرنسيون من خلال شخصية جان فالجان الذي عانى مرارة السجن وعانى أيضا بعد خروجه منه حيث تعَد الرواية أشهر رواية لفيكتور هيجو

معلومات عن رواية البؤساء

اسْم رواية: البؤساء

بالإنجليزية: The Miserables

اسم الكاتب: فيكتور هوغو

النوع: رواية/ أدب فرنسي

عدد الصفحات: 487 ( على حسب الطبعة)

ترجمة: سليم خليل قهوجي

الناشر: دار الجيل للنشر والطبع والتوزيع


رواية البؤساء رواية البؤساء كاملة, رواية البؤساء بالانجليزي, رواية البؤساء بالعربية, رواية البؤساء بالعربية ملخصة, رواية البؤساء doc, رواية البؤساء بالفرنسية, رواية البؤساء الجزء الثاني, رواية البؤساء لفيكتور هيجو, تحميل روايه البؤساء, ملخص روايه البؤساء pdf, شخصيات روايه البؤساء


ملخص رواية البؤساء

تعد البؤساء رواية الأدبية للكاتب فكتور هوجو من روايات الخالدة في التاريخ الإنساني، وصف فيها معاناة وشقاء شريحة من المجتمع الفرنسي ما قبل الثورة الفرنسية في القرن التاسع عشر، حيث قصة أبطالها اربع شخصيات فانتين وكوزيت وماريوس وفالجان.

قَسَّم فيكتور هوغو روايته إلى خمسة أقسام أجزاء مشهورة يحمل كل جزء منها اسْم بطل من أبطال الرواية باستثناء الجزء الرابع، حيث عنون الجُزء  تُستهَل الرواية بفالجان السجين المحكوم عليه بالأشغال الشاقة بسبب سرقته لرغيف خبز من أجل سد رمق أخته الجائعة، والذي انتقل فيما بعد إلى مدينة مونتروي سور مير ليصبح عمدة هذه المدينة، لكن بمجرد أن التقى بفانتين حتى بدأت الأحداث المحزنة بالتسلسل، فقد كانت فانتين عاملة بإحدى مصانعه لكن تم طردها حيث تخلت هذه الأخيرة عن ابنتها كوزيت لعائلة أخرى حتى تتمكن من إيجاد عمل واسترجاعها.

سلط فيكتور هوجو في روَايته البؤساء الضوء على البؤس والفقر في المجتمع الفرنسي مرتكزاً على تحليله لأمور جوهرية مثل السياسة والاقتصاد والعلاقات الاجتماعية، ويدعو في رواية إلى تغليب الخير على الشر والعدالة على الظلْم والحق على الباطل، حيث تُعتبر رواية البؤساء عملاً أدبياً جاء من أجل إيقاظ الضمير البشري من سباته والالتفات إلى معاناة الطبقة الفقيرة، فعندما سُجن فالجان بسبب سرقة رغيف خبز لم يكن ذلك ذنبه بل ذنب المجتمع الذي لم يترك للفقراء خيارات أخرى سوى السرقة لكسب قوت يومهم.

 انتقد فيكتور هوجو في رواية البؤساء العادات المجتمعية الفرَنسية التي تعتبر البؤساء مجرد خدم للطبقة الأرستقراطية، ووصف في رواية البؤساء فئة الشباب وتطلعهم للثورة على الحكم الملكي المستبد ورغبتهن في تغيير واقعهم إلى ما هو أفضل،و يكشف الجوانب اجتماعية الدافقة في النظام الفرنسى وما كان يعانيه المجتمع الفرنسي من قوانين مجحفة في حق غير النبلاء أو الأغنياء لتأتي بعدها الثورة الفرَنسية التي كانت بمثابة القفزة التي ذهبت بأوروبا من العصور الوسطى عصور التخلف والجهل إلى عصر الحداثة أو العصر الحديث الأول باسم فانتين والثاني كوزيت والثالث ماريوس و الخامس فالجان، أما الجُزء الرابع فجاء تحت عنوان قصيدة شارع بلوميه.

الراي الشخصي عن رواية البؤساء

يقال أن عظمة العمل الأدبي أو الفني تكمن في خلوده، وفي قدرته على الاستمرار رغم تغير الظروف والأحوال. ومما لا شك فيه أن هذه رواية من الأعمال الخالدة في الذاكرة الإنسانية. وأقصد بهذه الرواية: الرواية الكاملة وليست تلك "المجتزءات" البائسة التي تقع في أقل من 500 صفحة مشوهة بذلك الرواية الأصلية.

إن ما قام به فيكتور هوجو في هذه الرواية "البؤساء" أعظم من أن يذكر في مراجعة صغيرة، ولكنه على أي حال قام بمعالجة بؤس الانسان وخصوصاً بؤس المرأة

والطفل ولم يغفل هوجو عن الحب أيضاً كما لم ينس الجريمة والفقر والجهل وذكر التشرد والظلم. وأكثر ما شدني هو معالجته لموضوع لغة السوقة.

لم يتوقف فيكتور هوغو عند هذا الحد بل قام بذكر بعض الأحداث الهامة في القرن التاسع عشر في فرنسا رابطاً إيها بالتاريخ الإنساني ومؤكداً على دور فرَنسا القيادي في التحرر الإنساني.

البؤساء رواية عظيمة وتستحق كل لحظة أمضيتها في قرائتها

تحميل رواية البؤساء pdf

لتحميل رواية البؤساء لرائعة فيكتور هوجو مجاناً برابط أونلاين مباشر

reaction:

تعليقات