القائمة الرئيسية

الصفحات

صلاح الدين الأيوبي، فاتح القدس


  صلاح الدين:



° أصله ومنشأه:



هو يوسف بن أيوب بن شادي بن مروان بن عثرة بن الحسن بن علي بن أحمد بن عبد العزيز بن هدبة بن الحصين بن الحارث بن سنان بن عمر بن مُرَّة بن عوف الحمري الدوسي والمعروف بالملك الناصر صلاح الدين الأيوبي، ورد في المصادر التاريخية أنه ينحدر من بلدة دوين التي تقع في أذربيجان وينحدر من الروادية من الهذبانية حيث أنها قبيلة معروفة من الأكراد، وقال ابن كثير في نسبهم: "هذا النسل هو أشرف الأكراد".
وُلد صلاح الدين الأيوبي عام 532 هـ/ 1138م في العراق ببلدة قريبة من بغداد تُدعى تكريت.

نشأ صلاح الدين الأيوبي نشأة إسلامية صِرفة، أدخله والده إلى مدرسة حيث حفظ القرآن الكريم، وتعلم اللغة العربية، وما كان يميزه هو فراسته وذكاءه الحاد كما كان هادئ الطباع ومحباً للقراءة والتعلم، وهو ما أثار إعجاب أمير الشام الذي عينه قائداً على جنوده حيث أظهر صلاح الدين الأيوبي مهارة كبيرة في القيادة.

 
صلاح الدين الأيوبي صلاح الدين الأيوبي pdf, صلاح الدين الأيوبي فيلم, صلاح الدين الايوبي والشيعة, صلاح الدين الأيوبي كردي, صلاح الدين الأيوبي doc, صلاح الدين الأيوبي 1941, مسلسل صلاح الدين الايوبي كامل
رسم تخيلي لصلاح الدين الايوبي 

¶ إنجازات صلاح الدين الأيوبي:



استطاع صلاح الدين الأيوبي القضاء على الدولة الفاطمية وأعاد المذهب السُّني لمصر، وعمل على إنشاء المدارس والكتاتيب كما قضى على المذهب الشيعي، كما كان يحارب الزنادقة والمهرطقين والمتصوفة، وقام أيضاً بقتل رجل يُدعى السمرودي من بلاد فارس حيث كان يتناول في كتبه أفكار كُفرية مما جعل علماء الدين يُفتون بضرورة قتله.


يُعتبر صلاح الدين الأيوبي المؤسس الأول للدولة الأيوبية بالرغم من أنه ينحدر من أصلٍ كُردي، وعندما استطاع ردع هجوم الصليبيين على مدينة دمياط عينه العاضد وهو آخر خلفاء الدولة الفاطمية على الجيش وأعطاه لقب الملك الناصر، وعندما كان الخليفة الفاطمي على فراش الموت بدأ صلاح الدين الأيوبي في الإستقلال بمصر وبسط حكمه عليها، فقام ببناء سور القاهرة وبدء في تأسيس جيشه كما استطاع إخماد نار الإنقسامات الداخلية والتمردات، واستمر في كفاحه مدة ستة عشر سنة إلى أن تمكن من هزيمة الصليبيين في معركة حطين عام 583 هـ/ 1187م واسترجع منهم القدس ليتحقق واحد من أعظم انتصارات المسلمين.


عندما فتح صلاح الدين الأيوبي مدينة القدس، أظهر الرحمة والتسامح لأهلها وأعطاهم الأمان في موقفٍ أثار إعجاب المؤرخين المسلمين وغير المسلمين على حدٍّ، فقد تركهم يخرجون من القدس بسلام ودفع جزية للقادر عليها بلغت عشرة دنانير لكل رجل وخمسة دنانير لكل امرأة ودينارين عن كل طفل، أما من لم يستطع دفع الجزية فقد قام صلاح الدين الأيوبي بنفسه بدفعها من ماله، وسمح لليهود بالعودة إلى القدس بعد أن أخرجهم الصليبيون منها ولم يمسس الكنائس والمقدسات بسوء.

على عكس تسامح صلاح الدين الأيوبي ورحمته تجاه السكان النصارى، فقد قام الصليبيون بارتكاب أفظع جرائم الإبادة والقتل تجاه الأهالي عندما احتلواْ القدس عام 1099م، حيث انتشر الصليبيون في أنحاء المدينة ودخلواْ المساجد وقتلواْ النساء والأطفال العُزل الذين لم يرفعواْ حتى عصا في وجوههم.

بالرغم من أن صلاح الدين الأيوبي كان خبيراً عسكرياً ومُعتادً على رؤية القتلى إلا أنه كان يكره تلك المناظر وأوصى أحد أبناءه بعدم سفك الدماء لكن ظروف القرون الوسطى وطبيعتها التي تفرض على المرء أن يكون قوياً عسكرياً ومستعداً للقتال في أي وقت وإلا فلن يستطيع أن يعيش ليومٍ واحد.


كان صلاح الدين الأيوبي واحداً من أعظم القادة في التاريخ الإسلامي، فقد حارب الصليبيين وحملاتهم الكثيرة، فاحتل مكانة عظيمة وأصبح اسمه يتردد حتى عند الغرب كونه القائد المسلم الذي استأصل شأفة الصليبيين وحكم فيهم بالسيف وكان رحيماً مع المدينيين والسكان العُزل.



¶ وفاة صلاح الدين الأيوبي:



توفي صلاح الدين الأيوبي في الـ 4 من مارس عام 1193م في دمشق وكان عمره ما بين الـ 55 والـ 56، ويُقال أن سبب وفاته راجع للأمراض والتعب بسبب خوضه لحروبٍ ضروسة وطويلة.

reaction:

تعليقات