القائمة الرئيسية

الصفحات

تحويل آيا صوفيا إلى مسجد..اردوغان يسير على خُطى السلطان محمد الفاتح وبَوادِرُ أزمة تلوحُ في الأُفُق:

تحويل آيا صوفيا إلى مسجد..اردوغان يسير على خُطى السلطان محمد الفاتح وبَوادِرُ أزمة تلوحُ في الأُفُق:





تحويل آيا ضوفي إلى مسجد..اردوغان يسير على خُطى السلطان محمد الفاتح وبَوادِرُ أزمة تلوحُ في الأُفُق:
مُتحف آيا صوفيا 



محمد الفاتح وتحويل كنيسة آيا صوفيا إلى مسجد:



نجح السلطان العثماني محمد الثاني المُلقب بالفاتح في فتح مدينة القُسطنطينية أو اسطنبول حالياً عام 1453م, وأمر بتحويل الكنيسة الشهيرة  آيا صوفيا التي تُعد أبرز معالم الدولة البيزنطية والتي تم بناؤها عام 537م إلى مسجد ليمثل رمزاً لهذا الإنتصار العظيم, وأمر السلطان محمد الفاتح برفع الأذان في هذا المبنى وأدى بعدها صلاة الشُكر, وكانت الغاية من تحويل كنيسة آيا صوفيا إلى مسجد هي جعله وقفاً للمسلمين من أجل تأدية صلواتهم فيه.

 بقي مسجد آيا صوفيا مغلقاُ بسبب أشغال الترميم بين عامي 1930 و 1935, ليتم تحويله إلى مُتحف عام 1934 بمُوجب قرار من رئيس الوزراء التركي آنذاك.




آيا صوفيا اسطنبول,ايا صوفيا اين يقع,ايا صوفيا والمسجد الازرق,ايا صوفيا واليونان,مسجد ايا صوفيا,متحف وجامع آيا صوفيا في تركيا,مسجد ومتحف آيا صوفيا
آيا صوفيا والمعالم الإسلامية




اردوغان وإعادة تحويل آيا صوفيا إلى مسجد:


منذ أيام أُثير صخب كبير بسبب إصدار الرئيس التركي رجب طيب اردوغان تعلميات بتوفير التجهيزات والدراسات اللازمة من أجل تحويل مُتحف آيا صوفيا إلى مسجد وفتحه في وجه المُصلين من جديد بالرغم من تشديده على أن المسجد لن يُغلق في وجه السياح الأجانب وأن القرار الأخير في هذه المسألة في يد الشعب التركي صاحب الحق الوحيد على حد تعبيره, لكن الإتهامات طالت الرئيس التركي ووصفته على أنه يستغل العامل الديني ويلعب على وترٍ حساس بالنسبة للمسلمين لما يُمثله تحويل معلمة تاريخية وحاضرة الفتح الإسلامي للقسطنطينية آيا صوفيا ورفع الأذان في أرجاءها وتادية فريضة الصلاة في مِحرابها.


لكن مسألة تحويل مُتحف آيا صوفيا إلى مسجد ما زال قيد الدراسة ولم يتم تطبيق أي شيء بهذا الخصوص, إلا أن هذا المُخطط لاقى استحساناً كبيراً لدى الأحزاب التركية الإسلامية فيما رأت بعض الأحزاب الاخرى أن هذه الخطوة تهور من اردوغان وتمهيدٌ لِأزمة قد تخسر فيها تركيا الكثير.


وقد أثار قرار اروغان غضب الكثير من الدول الأوروبية وعلى رأسها اليونان العدو القديم واللدود لتركيا, حيث رأت في الامر تعدياً على حُقوق المسيحيين خصوصاً أن اردوغان قام بتلاوة سورة الفتح داخل آيا صوفيا في ذِكرى فتح القسطنطينية أو اسطنبول ما جعل اليونان تستشيط غضباً وترى في الأمر خرقاً لمواثيق اليونسكو لحماية التراث العالمي.


لكن السيادة في هذه المنطقة تعود لتركيا بمُوجب امتلاكها لوثيقة مضمونها أن السلطان محمد الفاتح قام بشراء آيا صوفيا من مالكيها وبالتالي فتركيا لديها الحق في التصرف في آيا صوفيا كما تشاء, لكن توقيع معاهدة لليونسكو عام 1972 لحماية التراث العالمي يُمثل عائقاً أمام تركيا وتأمل اليونان في أن تمنع بنود هذه الإتفاقية تركيا من تحقيق مُرادها.



ينتظر الاتراك فقط قرار المحكمة ليرواْ ما إذا كانواْ يستطيعون إعادة آيا صوفيا وتحويلها لمسجد من جديد لتكون من أهم المعالم الإسلامية, والجدير بالذكر أن المحكمة ستُصدر قرارها في الثاني من شهر يوليو المُقبل.
reaction:

تعليقات