القائمة الرئيسية

الصفحات

فرنسا تُسيء للنبي صلى الله عليه وسلم

  

فرنسا تُسيء للنبي صلى الله عليه وسلم وماكرون يعتبر الأمر حرية تعبير.!


فرنسا تُسيء للنبي صلى الله عليه وسلم وماكرون يعتبر الأمر حرية تعبير.!
إيمانويل ماكرون






 

    خلفت إساءة فرنسا للنبي الكريم محمد صلى الله عليه وسلم إستياءً واسعاً في أوساط رواد التواصل سواء المسلمين وحتى غير المسلمين حيث وصل الأمر إلى إنشاء حملة مقاطعة لكل مل هو فرنسي, وما زاد الطين بلة ان الرئيس الفرنسي إيمانيول ماكرون قال أن فرنسا لن تتراجع عن الرسومات المُسيئة للنبي صلى الله عليه وسلم أن الأمر يندرج تحت حرية التعبير.


قصة الرسوم المُسيئة للنبي صلى الله عليه وسلم:

بدأ الأمر عندما قام مُدرس فرنسي بنشر رسمو كاريكاتورية تُسيء للنبي محمد صلى الله عليه وسلم مما أثار غضب طالب مُسلم وقام بطعن المُدرس ليُسقطه قتيلاً, كما أن العديد من أولياء أمورالتلاميذ قدموا عدة شكايات ضد المُدرس كونه لا يحترم أديان ومُعتقدات الآخرين.

وشهِدَت العديد من الدول الإسلامية مظاهرات مُنددة بموقف فرنسا بقيادة رئيسها ماكرون ونُصرةً للنبي صلى الله عليه وسلم مثل سوريا واليمن وتركيا وفلسطين وتونس, كما اعلن العديد من النُشطاء على منصات التواصل الإجتماعي إدانتهم للرسومات المُسيئة للنبي صلى الله عليه وسلم ودعوا إلى مقاطعة المنتجات الفرنسية كشكلٍ من أشكال الرد على دفاع ماكرون عن الإساءة للنبي صلى الله عليه وسلم لكي يعلم المُجتمع الغربي وفي مقدمته فرنسا أن الأديان لها حُرمتها وقداستها ان النبي محمد صلى الله عليه وسلم أبرز شخصية في التاريخ بشهادة المؤرخين الغرب.

إساءة فرنسا للنبي صلى الله عليه وسلم هو إعلان صريح للكراهية والعُنصرية تجاه المسلمين ولا غرابة أن يكون هذا العدَاءُ واضحاً فهو مُجرد صليبي آخر من الصليبيين يتمنى زوال المسلمين وانقراضهم.


reaction:

تعليقات