القائمة الرئيسية

الصفحات

وصية الغازي عثمان الأول مؤسس الدولة العثمانية لإبنه أورخان

 عثمان الأول مؤسس الدولة العثمانية:

عثمان بن أرطغرل,عثمان بن ارطغرل,عثمان,ارطغرل,قيامة عثمان,أرطغرل,المؤسس عثمان,عثمان بن ارطغرل ينقذ,من هو عثمان بن ارطغرل,عثمان بن ارطغرل يحارب,عثمان بن ارطغرل وبالا,نهاية عثمان بن ارطغرل,عثمان بن ارطغرل مترجم,عثمان ابن ارطغرل,عثمان بن ارطغرل وبامسي,عثمان بن ارطغرل وهو صغير,عثمان بن ارطغرل وهو يقاتل,عثمان بن ارطغرل يقرأ القرآن,مشهد حماسي قتال عثمان بن ارطغرل,السلطان عثمان,قصة عثمان بن أرطغرل,قيامة ارطغرل,أنا عثمان بن أرطغرل غازي 🔥,اورخان بن عثمان,عثمان بن أرطغرل بن سليمان شاه


هو عثمان خان الأول بن الغازي أرطغرل بن سليمان شاه القايوي التركماني، وهو مؤسس الدولة العثمانية التي حكمت لستة قرون، وُلد في سنة 1258 مـ وتحمل هذه السنة ذكرى سوداء بالنسبة للعالم الإسلامي حيث سقطت فيها بغداد حاضرة الخلافة العباسية على يد المغول بقيادة هولاكو، ويربط العديد من المؤرخين سقوط بغداد بولادة عثمان الأول كونه سيكون الشخص الذي سيتم على يده إسترجاع مجد المسلمين.

الإمبراطورية العثمانية:

سار عثمان الاول على خُطى أبيه الغازي أرطغرل الذي كان يُحارب تحت راية السلاجقة ضد البيزنطيين والمغول، وتولى عثمان إدارة شؤون إمارة والده التي منحها إياه السلطان علاء الدين كيقباد واستمر في الولاء والطاعة له، فبدأ عثمان في فتح القِلاع والثغور بإسم الدولة السلجوقية إلى أن سقطت على يد المغول، وبعد سقوط دولة السلاجقة أعلن عثمان الأول استقلاله بإمارته ليصبح بذلك أول مؤسس للدولة العثمانية.

وصية عثمان الأول لإبنه أورخان:

أوصى عثمان ابنه أورخان باستكمال جهاده لنشر الإسلام وحثه على التزام تعاليم الدين الإسلامي والعدل تجاه رعيته وملازمة الفقهاء والعلماء والتقاة، حيث يقول:
"بسم الله الرحمن الرحيم، يا بني إياك أن تشتغل بشيء لم يأمر به الله رب العالمين، وإذا واجهتك في الحُكم مُعضلة فاتخذ من مشورة علماء الدين موئلاً، يا بني أحط من أطاعك بالإعزاز وأنعم على الجنود، ولا يغُرنك الشيطان يجندك وبمالك، وإياك أن تبتعد عن أهل الشريعة. يابني إنك تعلم أن غايتنا إرضاء الله رب العالمين، وأن بالجهاد يعم نور ديننا كل الآفاق، فتحدث مرضاةُ الله جل جلاله. يا بني لسنا من هؤلاء الذين يُقيمون الحروي لشهوة حكم أو سيطرة أفراد، فنحن بالإسلام نحيا وللإسلام نموت، وهذا يا ولدي ما أنت له أهل.
اعلم يا بني أن نشر الإسلام وهداية الناس إليه وحماية أعراض المسلمين وأمولهم أمانك في عنقك سيسألك الله عز وجل عنها، يا بني إنني أنتقل إلى جوار ربي وأنا فخور يك وبأنك ستكون عادلاً، مُجاهداً في سبيل الله لنشر دين الإسلام، يا بني أوصيك بعلماء الأمة، أدم رعايتهم وأكثر من تبجيلهم وانزل على مشورتهم، فإنهم ات يأمرون إلا بخير، يا بني إياك أن تفعل أمراً لا يُرضي الله عز وجل، وإذا صعُب عليك أمر فاسأل علماء الشريعة فإنهم سيدلونك على الخير، واعلم يا بني أن طريقنا الوحيد في هذه الدنيا هو طريق الله، وأن مقصدنا الوحيد هو نشر دين الله، وأننا لسنا طلاب جاهٍ ولا دنيا.
وصيتي لأبنائي وأصدقائي، أديمواْ عُلُوَّ الدين الإسلامي الجليل بإدامة الجهاد في سبيل الله، أمسكواْ راية الإسلام الشريفة في الأعلى بأكمل جهاد، اخدمواْ الإسلام دائماً، لأن الله عز وجل قد وظف عبداً ضعيفاً مثلي لفتح البلدان، اذهبواْ بكلمة التوحيد إلى أقصى البلدان بجهادكم في سبيل الله، ومن انحرف من سلالتي عن الحق والعدل حُرم من شفاعة الرسول الأعظم يوم الحشر، يا بني ليس فس في الدنيا أحد لا يُخضع رقيته للموت، وقد اقترب أجلي بأمر الله جل جلاله، أسلمك هذه الدولة وأستودعك المولى عز وجل، اعدل في جميع شؤؤنك.. "

 
reaction:

تعليقات