القائمة الرئيسية

الصفحات

السلطان عبد الحميد الثاني:


السلطان عبد الحميد,عبد الحميد الثاني,مسلسل عبد الحميد بالعربي,مسلسل عبد الحميد,عبد الحميد خان,مسلسل عبد الحميد مترجم,مسلسل عبد الحميد مدبلج,مسلسل عبد الحميد الجزء الأول,السلطان عبد الحميد الثاني,مسلسل السلطان عبد الحميد,حفيدة السلطان عبد الحميد الثاني,خطاب السلطان عبد الحميد الثانى,خطاب السلطان عبد الحميد الثانى بعد خعله من الحكم ونفيه,السلطان عبدالحميد الثاني,مسلسل السلطن عبد الحميد,السلطان عبدالحميد,ماذا حدث للسلطان عبدالحميد الثاني؟,السلطان,العثور على ساعة السلطان عبدالحميد الثاني المفقودة

اعتلى السُلطان عبد الحميد الثاني عرش أسلافه العثمانيين سنة 1876 مـ بعد  أن تم عزل أخيه السلطان مراد الخامس بسبب الجنون وِفقاً للعديد من الروايات، وبالرغم من أن السلطان عبد الحميد كان في ريعان شبابه عندما تولى سُدة الحُكم حيث لم يتجاوز حينها الـ 34 من عمره، إلا أنه كان ضليعاً بالسياسة وكيفية إدارة وحُكم مفاصل الدولة وإقامتها على أركان ميتنة بسبب مرافقته في صغره لوالده عبد المجيد الأول وعمه عبد العزيز الأول اللذان عملا على تربيته تربية سياسية.

تأثر عبد الحميد الثاني بزيارته لأوروبا:

عندما كان السلطان عبد الحميد الثاني أميراً قام عمه عبد العزيز بزيارة أوروبا مرفوقاً بوفد عثماني وكان عبد الحميد من ضِمنه، حيث تأثر بالتطور التقني هناك وأراد نقل التجربة الأوروبية من مُختلف الجوانب التقنية والعسكرية وحتى التعليمية إلى بلاده، والتقى الوفد العثماني خلال تلك الزيارة بنابليون الثالث في فرنسا، والملكة فكتوريا في إنجلترا كما التقى بفرنسوا جوزيف في النمسا وغليوم الأول في ألمانيا الشيء الذي انعكس إيجاباً على شخصية عبد الحميد وكان له أثر عليه طيلة فترة حُكمه في ما بعد.

السلطان عبد الحميد,عبد الحميد الثاني,مسلسل عبد الحميد بالعربي,مسلسل عبد الحميد,عبد الحميد خان,مسلسل عبد الحميد مترجم,مسلسل عبد الحميد مدبلج,مسلسل عبد الحميد الجزء الأول,السلطان عبد الحميد الثاني,مسلسل السلطان عبد الحميد,حفيدة السلطان عبد الحميد الثاني,خطاب السلطان عبد الحميد الثانى,خطاب السلطان عبد الحميد الثانى بعد خعله من الحكم ونفيه,السلطان عبدالحميد الثاني,مسلسل السلطن عبد الحميد,السلطان عبدالحميد,ماذا حدث للسلطان عبدالحميد الثاني؟,السلطان,العثور على ساعة السلطان عبدالحميد الثاني المفقودة



استطاع عبد الحميد تصنيف الدول التي زارها، فوضع فرنسا في خانة دول اللهو واللعب وإنجلترا كونها دولة زراعية وصناعية، أما ألمانيا فهي دولة الإنضباط العسكري بامتياز حيث حرص على أن يتلقى الجيش العثماني تدريبه على يد الألمان عندما تولى الحُكم، وسعى من خلال رحلته الأوروبية إلى إدخال التقنيات الأوروبية الحديثة في كافة المجالات لدولته، حيث اشترى التلغراف من ماله الخاص كما اشترى غواصتين وقام بإنشاء مدارس لتدريس العلوم الحديثة إلا أنه وقف بحزم في وجه الأفكار الغربية التي تخالف الشريعة الإسلامية، وعلى الرغم من تأثره بالتطور التقني في أوروبا إلا أنه لم يسمح لأي عنصر خارجي بالتحكم في أفكاره وإديولوجياته، واستطاع طوال فترة حياته المحافظة على فكر الاصالة والقيم الأسلامية.

اعتلاء عبد الحميد للعرش وتنظيم الدستور:

استلم عبد الحميد الثاني زمام حُكم الدولة العثمانية وأُعلن سلطاناً لها بعد عزل أخيه مُراد الخامس سنة 1876 مـ، قام بعد تنصيبه بتعيين مدحت باشا في منصب الصدر الأعظم ثم أعلن تنظيم دستور الدولة في الـ 23 من ديسمبر من نفس السنة والذي ينص على أن الحكومة ستكون برلمانية، ويتكون البرلمان من من مجلس النواب ومجلس الشيوخ.

واجه السلطان عبد الحميد الثاني صعوبات عديدة بسسب اصطدامه مع بعض الوزراء الذين كانوا مُتأثرين بالغرب فكرياً حيث كانوا منضمين تحت لواء جمعية العثمانيين الجدد التي تضم نُخبة من المُثقفين المُتأثرين بالفكر الأوروبي ويريدون ان تكون الحياة الإجتماعية في الدولة مشابهة لتلك التي في أوروبا، لكنها جمعية خاضعة لسلطة الماسونية التي تُحركهم كما تشاء لخدمة مصالحها، وأنشأت فرنسا جمعية الإتحاد والترقي التي كان هدفها منها إقامة حُكم بالطريقة الغربية في الدولة العثمانية والتحكم بشكل تام في شؤونها، ونجحت في فصل الجيش العثماني الثالث وانضمام كل من أنور باشا ومصطفى كمال -الذي عُرف لاحقاَ بـ أتاتورك وأصبح رئيساً لدولة تركيا العلمانية- إلى المُخطط الغربي.

واجه السلطان عبد الحميد الثاني في فترة حُكمه ضغوطات كبيرة من شتى الدول الغربية من الخارج بالإضافة إلى الخيانات الداخلية في صفوف العديد من الباشوات العثمانيين، فقام بتأسيس المنظومة التعليمية على أساس إسلامي كما قام بإنشاء جهاز استخباراتي خاص به ممن يثق بولائهم له فقط لكشف مخططات أعدائه الخفية مما جعل الأوروبيين يعقدون مؤتمراً في برلين لتدارس كيفية هدم أُسُس الدولة العثمانية، وانعقد هذا المؤتمر بالعاصمة الألمانية سنة 1887 مـ، حيث حضره مبعوثون عن دول انجلترا، ألمانيا، فرنسا والنمسا، وتم التشديد على ضرورة تعديل بُنُود مُعاهدة سان ستفانو المُبرمة بين روسيا والدولة العثمانية بما يضمن مصالحهم.

وتم فصل العديد من الأراضي التي كانت تحت حُكم الدولة العثمانية عنها بموجب مؤتمر برلين مثل بلغاريا وضم البوسنة والهرسك إلى النمسا وتوسيع حدود اليونان وضم بعد المناطق لروسيا، كما تم تغريم الدولة العثمانية غرامة قدرها 2.5 مليار ليرة ذهبية، وبقيت تتنازل عن العديد من الاراضي الأخرى ما جعلها تضعُف كثيراً ومن الصعب أن تنهض مرة أخرى.

لكن السلطان عبد الحميد الثاني استطاع الوقوف في وجه كل الصعاب وتمكن من المُحافظة على تماسك دولته وتأخير سقوطها مدة من الزمن، واهتم بمجال التعليم وأنشأ الجامعة الإسلامية وقام بتطوير مؤسسات الدولة.

مخُططات اليهود لإقامة دولة على أرض فلسطين وسقوط الخلافة العثمانية:

تيودور هرتزل,هرتزل,ثيودور هرتزل,كن كثيودور هرتزل,ثيودور,تيودور,رواية تيودرور هرتزل,ثيودور هرزل,هيرتزل,تيودرو هرتزل,مخطط هرتزل,هرتزل والصهيونية,عبد الحميد وهرتزل,طارق السويدان رد السلطان عبد الحميد الثاني على تيودور هرتزل,هرتزل وعبد الحميد,هرتزل والسلطان عبد الحميد,الصهيونية هرتسل اليهود اللاسامية,تيودرو,بن غوريون,موسى مونتفيوري,ديفيد بن غوريون,مؤسس دولة اليهود,عدو,الحركة الصهيونية نشأتها وتطورها,جورج,دولة,يهود,اليوم,سوريا,يهودي,بلفور,اليهود,الثورة,الدولة,الزهور,يهود متحدين ضد الصهيونية,الارهاب


عرض اليهود على السلطان عبد الحميد الثاني أموالاً طائلة مقابل السماح لهم بالعيش في فلسطين لكن هذا الأخير رفض الأمر رفضاً قاطعاً وهو ما ذكره ثيودور هرتزل قائد الحركة الصهيونية في مُذكراته، ليعلن صراحة في مؤتمر  لوزان بسويسرا سنة 1887 مـ عن رغبة اليهود في إقامة وطن قومي لهم على أرض فلسطين لكن السلطان العثماني وقف في وجههم بمزيد من الحزم، ليستمر اليهود في تأسيس الجمعيات السرية بالتعاون مع مُختلف دول أوروبا وعملوا على تحريض العرب للتمرد في وجه الدولة العثمانية والإنفصال عن حكمها.

إسرائيل,اسرائيل,مؤتمر لوزان,اتفاقية لوزان,لوزان,مؤتمر,واسرائيل,وإسرائيل,رد فعل إسرائيل,اتفاق لوزان ايران,معاهدة لوزان,انتهاء لوزان,المحادثات النووية في لوزان,لبنان,الاعلام الاسرائيلي,حقائق واسرار,برنامج حقائق واسرار,حقائق وأسرار,حقايق واسرار,حكومة السراج,امريكا وايران,اردوغان و السراج,ايران,إيران,طهران,برنامج حقائق وأسرار,بيلوسي,البرلمان,المسائية,اقتصاد ايران اسعار البترول,اسعار النفط,اخبار اليوم,امريكا اليوم,وائل الابراشى,وزارة البترول,الانتخابات الرئاسية الأمريكية,ترامب وبن سلمان



وفي سنة 1909 مـ جاء عمانوئيل للسلطان عبد الحميد الثاني بقرار عزله وتعيين أخيه مراد الخامس الذي لم يعُد قادراً على الإدارة، وتم نفي السلطان إلى سالونيك قضى فيها ثلاث سنوات قبل أن يتم نقله إلى اسطنبول بسبب حرب البلقان وبقي هناك لخمس سنوات يشاهد كيف تسقط دولته شيئاً فشيئاً إلى أن توفي رحمه الله في الـ 10 من فبراير سنة 1918 مـ لتسقط إمبراطورية حكمت لما يُقارب الستة قرون.





reaction:

تعليقات