القائمة الرئيسية

الصفحات

السلطان طغرل بك، مؤسس الدولة السلجوقية ومُنقذ الخلافة العباسية

 الدولة السلجوقية:

 في بدايات القرن الخامس الهجري كان العالم الإسلامي يعيش على وقع النزاع القائم بين الدولة العباسية التي تُمثل المُعسكر السُني ومركز قيادتها بغداد، وبين الدولة الفاطمية الشيعية التي تواجدت في مصر والشام في تلك الفترة، ودُول أخرى مثل الدولة الأموية في الأندلس والدولة الغزنوية التي ضمت بلاد ما وراء النهر والهند.

يرجِع أصل السلاجقة إلى القبائل التركية التي كانت تستوطن آسيا الوسطى واتجهت صوب غرب آسيا للفرار من هجمات المغول، ويُنسبون إلى جد لهم يُدعى سلجوق بن دقاق الذي دخل الإسلام هو وأفراد قبيلته وكانوا مُستقرين غرب بلاد الصين لكنهم انتقلوا من هناك بعد الحروب القائمة بين العديد من القبائل، ثم لجؤا لخراسان حيث أصبحوا تابعين للدولة الغزنوية.

عقِب وفاة سلجوق بن دقاق اشتدت قوة القبيلة العسكرية وأصبح الغزنويون ينظرون لهم على أنهم أصبحوا تهديداً وقاموا بأسر إسرائيل بن سلجوق وخلفه أخوه ميكائيل في زعامة القبيلة الذي عقد هدنة مع الغزنويين واستمر في تلك الفترة في جمع قبيلته وزيادة قوتها إلى أن مات في إحدى المعارك وجاء من بعده ابنه طُغرل بك.

السلطان طغرل بك:

طغرل بك,أرطغرل,السلطان,الب ارسلان,السلطان السلجوقي ركن الدين طغرل بك بن سلجوق رحمه الله,السلطان الب ارسلان,قيامة أرطغرل,ارطغرل,طغرل,ارطغرل ١,مسلسل ارطغرل,قيامة ارطغرل,قيامة ارطغرل ١,قيامة ارطغرل مترجم ١,الب ارسلان وارطغرل,ألب ارسلان,موت ارطغرل سليمان شاه,مسلسل الب ارسلان,الدولة السلجوقية ارطغرل,مسلسل قيامة ارطغرل,مسلسل قيامة ارطغرل الحلقة,ارطغرل 1,الب ارسلان فيلم,مسلسل قيامة ارطغرل الحلقة 119,عثمان بن أرطغرل,بك,ارطغرل 25,ارطغرل 14,مسلسل الب ارسلان الحلقة 1,الب ارسلان راغب السرجاني
رسمة تخيلية للسلطان طغرل بك


هو أبو طالب محمد بن ميكائيل بن سلجوق التركي ولقبُبُه طغرل بك، وُلد سنة 990 مـ وعُرِف بالشجاعة والفروسية كما كان يتمتع بدهاء وذكاء كبيرين وكان ماهراً في السياسة والإدارة، حيث كانت غايته تأسيس دولة السلاجقة  فأعطى في سبيل ذلك الغالي والنفيس، حيث ضعفت الدولة الغزنوية  بوفاة سلطانها محمود الغزنوي وحدوث انقسامات وصراعات داخلية من أجل الحُكم.

دخل طُغرل بك معارك عديدة ضد الغزنويين استطاع من خلالها الظفر بإقليم خراسان وعدة مناطق مجاورة له ليعلن بذلك قيام الدولة السلجوقية وأنه سلطان لها سنة 1037 مـ، وازدادت قوة طُغرل بك عندما اعترف الخليفة العباسي بالدولة السلجوقية بالتحديد سنة 1040 مـ.

ازدادت قوة السلاجقة بسرعة كبيرة خصوصاً بعد أن توسعت على حساب عدة أراضي تابعة للإمبراطورية البيزنطية التي كانت تُعاني من الضعف في تلك الفترة، وفي سنة 1055 مـ تمرد بنو بويه على الخليفة العباسي الذي استنجد بالسلطان طُغرل بك حيث استطاع هذا الأخير استئصال شأفتهم وإسقاط دولتهم لتتوطد العلاقة بين السلاجقة والعباسيين بعد أن أمر الخليفة بصك العملة باسم السلطان السلجوقي وأن يُذكر اسمه في خطبة الجمعة، كما توطدت العلاقات أكثر بين الدولتين بزواج الخليفة العباسي من ابنة أخ طُغرل بك الذي تزوج بدوره من ابنة الخليفة العباسي.

إنجازاته:

الجهاد ضد البيزنطيين:

طغرل بك,أرطغرل,السلطان,الب ارسلان,السلطان السلجوقي ركن الدين طغرل بك بن سلجوق رحمه الله,السلطان الب ارسلان,قيامة أرطغرل,ارطغرل,طغرل,ارطغرل ١,مسلسل ارطغرل,قيامة ارطغرل,قيامة ارطغرل ١,قيامة ارطغرل مترجم ١,الب ارسلان وارطغرل,ألب ارسلان,موت ارطغرل سليمان شاه,مسلسل الب ارسلان,الدولة السلجوقية ارطغرل,مسلسل قيامة ارطغرل,مسلسل قيامة ارطغرل الحلقة,ارطغرل 1,الب ارسلان فيلم,مسلسل قيامة ارطغرل الحلقة 119,عثمان بن أرطغرل,بك,ارطغرل 25,ارطغرل 14,مسلسل الب ارسلان الحلقة 1,الب ارسلان راغب السرجاني


كان السلطان طغرل بك مُجاهداً في سبيل الله من الدرجة الاولى، حيث حارب البيزنطيين وأصبح خطَراً كبيراً على نفودهم عندما انتصر عليهم في العديد من المعارك وأصبح على مرمى حجر من مدينة القسطنطينية، إلا أن أمير القسطنطينية تمكن من عقد مُعاهدة صلح مع السلطان طغرل بك مقابل إعادة بناء المسجد الذي كان مبنياً من أيام الامويين في المدينة.

القضاء على حركة البساسيري:

في سنة 1055 مـ أعلن بنو بويه الذين كانوا تابعين للمذهب الشيعي عصيانهم وتمردهم على الخليفة العباسي القائم بالله ليستعين هذا الأخير بالسلطان طغرل بك من أجل قتالهم، وتزامن دخول السلطان طغرل بك إلى بغداد مع ظهور رجل يُدعى الباسيري وكان تُركياً شيعياً يسعى لهدم الدولة السًنية واستبدالها بدولة شيعية عُبيدية.

كان العُبيديون في سَعي دائم إلى إقامة دولة شيعية مكان الدولة العباسية السنية وازدادت مساعيهم أكثر بظهور البساسيري، حيث استطاع هذا الأخير أن يجعل العديد مِن مَن يريدون شراً بالخلافة العباسية يدخلون في صفه كما حظي بدعم الخليفة العُبيدي المُستنصر من أجل تدمير الخلافة العباسية التابعة للمذهب السني وإقامة دولتهم عِوضاً عنها.

أرسل السلطان طغرل بك أخاه ابراهيم من أجل قتال البساسيري إلا أن هذا الأخير استطاع استمالته في صفه بالمال كما وعده بتوليته في مكان أخيه السلطان، فأعلن إبراهيم التمرد على أخيه السلطان طغرل بك بل وصل به الأمر إلى قتاله ليستغل البساسيري الفتنة التي زرعها بين الأخوين بالدخول إلى بغداد والسيطرة عليها وقام بنفي الخليفة العباسي القائم بالله ليُعلن بعدها بدأ الدعوة العبيدية في بغداد.

استطاع السلطان طغرل بك التغلب على أخية المُتمرد ابراهيم حيث قتله بسبب خيانته ليتفرغ بعدها لقتال البساسيري، ثم استمر في مطادرته إلى أن تمكن من قتله والقضاء على العُبيديين وأعاد الخليفة القائم بالله إلى منصبه مرة أخرى.

وفاته:

توفي السلطان طغرل بك رحمه الله سنة 1063 مـ بمدينة الري عاصمة الدولة السلجوقية، ولم يكن له أولاد يرثون السلطنة من بعده فتمت تولية ابن أخيه السلطان ألب أرسلان العرش من بعده.
reaction:

تعليقات