القائمة الرئيسية

الصفحات

طائفة الحشاشين الإسماعيلية:

حسن الصباح,حسن الصباح زعيم الحشاشين,الحشاشين,طائفة الحشاشين,حسن الصباح الحشاشين,الحشاشين حسن الصباح,الحسن بن الصباح,فرقة الحشاشين حسن الصباح,طائفة الحشاشين حسن الصباح,فرقة الحشاشين,الحسن الصباح,الحشاشون,قلعة الموت الحشاشين,حسن الصباح وثائقي,حسن الصباح طائفة الحشاشين,حسن الصباح مؤسس فرقة الحشاشين,حسن الصباح مؤسس طائفة الحشاشين,تعرف على حسن الصباح ودولة الحشاشين,طائفة الحشاشين أتباع الحسن الصباح,الحسن الصباح شيخ الجبل وقائد الحشاشين,الحشاشون الجدد,الصباح الحشاشين,الصباح,فيلم الحشاشين
طائفة الحشاشين


 بعد وفاة الإمام جعفر الصادق عام 765 مـ حدثت خلافات في أوساط مُريديه وأتباعه، حيث كانت دعوتهم قائمة على حركة شيعية تقول بإمامة المهدي الإسماعيلية الشيء الذي سيُعيد العلويين للخلافة، وكانت حركتهم تدعو إلى الثورة في وجه الحُكم العباسي وحققت دعوتهم نجاحاً كبيراً في بلاد فارس والعراق وعدة مناطق من الجزيرة العربية و
توج الشيعة الإسماعيليون جُهودهم بإقامة الدولة الفاطمية عام 909مـ في شمال إفريقيا، ثم بدؤا بحصد ثمار نجاحهم السياسي في صراعهم مع الدولة العباسية في العراق وتمكنوا من دخول مصر عام 969مـ حيث أصبحت القلب الرئيسي للدعوة الإسماعيلية التي عرفت ازدهاراً كبيراً في تلك الفترة من الزمن.


تمكن الإسماعيليون من جعل بغداد عاصمة الخلافة العباسية السنية تابعة لها لأول مرة عام 1058 مـ، بعد تمرد أبو الحارث أرسلان البساسبري وإنقلابه على الخليفة العباسي القائم بأمر الله حيث هرب هذا الأخير، لكن السلاجقة تمكنوا من دخول بغداد وقضوا على وجود الفاطميين في العراق وأغلب بلاد الشام ومنذ ذلك الحين بدأ الصراع بين السلاجقة والفاطميين.

وفاة الخليفة الفاطمي وانقسام الإسماعيلية:

بعد وفاة الخليفة الفاطمي المُستنصر انقسم الإسماعيليون إلى جماعتين، بعد أن قام الوزير الأفضل الجمالي بتنصيب ابن المُستنصر الأصغر المُستعلي بالله في منصب الخليفة حارماً نزار ابن المُستنصر البِكر الذي كان من حقه خلافة أبيه كونه هو ولي العهد الشرعي، وانقسم الإسماعيليون إلى قسمين حيث اعترف إسماعيليو مصر بخلافة المُستعلي بالله وأصبحوا يلقبون بالمُستعلية، فيما اعترف إسماعيليو إيران بأحقية نزار في الخلافة وأصبحوا يُعرفون بالإسماعيلية النزارية.

ظهور الحسن بن الصباح وطائفة الحشاشين: 

حسن الصباح,الحسن بن الصباح,الصباح حسن,حسن,الحسن الصباح,الصباح,الصباح الحسن,حسن صباح,حسن البنا,حسن الصباح زعيم الحشاشين,فرقة الحشاشين حسن الصباح,حسن بن محفوظ,ملف الصباح,هذا الصباح,حنان وحسين بن محفوظ,اذكار الصباح,زندگینامه حسن صباح,زندگی حسن صباح,دبي هذا الصباح,حسن وحسين ارب قوت تالنت,قناه حسن وحسين,داستان حسن صباح,حسن وحسين وحنان,التوام حسن وحسين,حسن الفاضلي,التفاح,حسن وحسين,حسن صالح,الحسن,داستان زندگی حسن صباح,ابو حسن الجمالي,التوام حسن وحسين محفوظ,حلقة اليوم من هذا الصباح,حسين بن محفوظ وحنان
رسمة تخيلية للحسن بن الصباح


وُلد الحسن بن الصباح عام 1039 مـ في إيران وبالتحديد في مدينة قُم مركز الشيعة الإثنا عشرية، ثم انتقل إلى العيش في مدينة الري مركز الشيعة الإسماعيلية فتأثر بأفكارهم ودعوتهم وانخرط في الدعوة الإسماعيلية منذ شبابه.

بدأ الحشاشون صراعهم ضد السلاجقة والعباسيين بسيطرتهم على قلعة آلموت الواقعة على جبل مُرتفع جنوب شرق بحر قزوين، وكانت هجماتهم الفدائية والإنتحارية موجهة للقوى المحيطة بهم مثل السلاجقة والعباسيين والأيوبيين والخوارزميين.

دأب الحسن بن الصباح على قراءة كتب الفكر الإسماعيلي وكان يتلقى علوم الإسماعيلية من كبار علمائها، واستطاع بن الصباح دخول الطائفة الإسماعيلية بشكلٍ رسمي عام 1072 مـ بعد ان التقى بنائب عبد الملك بن عطاش أكبر دُعاة الإسماعيلية حيث وافق هذا الأخير على أن يصبح بن الصباح فرداً من الطائفة الشيعية، ثم طلب منه التوجه إلى القاهرة ليكون اسمه ضمن بلاط الخليفة الفاطمي.

توجه الحسن بن الصباح إلى مدينة أصفهان سنة 1075 مـ بصفته نائباً لإبن عطاش واستمر في نشر الفكر الإسماعيلي، ثم توجه بعدها إلى القاهرة عام 1079 مـ وتم استقباله استقبالاً كبيراً من طرف بعض كبار الفاطميين هناك، وحظي بعدها بسرعة برضى الخليفة المُستنصر بالله وإعجابه وأمره بالولاء لأخيه نزار ومنذ ذلك الحين أصبح ولاء بن الصباح لنزار.

عاد بن الصباح إلى مدينة أصفهان عام 1081 مـ وشرع في الدعوة لإمامة نزار في العديد من الولايات في إيران، واتخذ منطقة دامغان مركزاً للدعوة الإسماعيلية النزارية وبقي ينشُرُ الدعاة والمُريدين من هناك لثلاث سنوات إلى أن أصبح تهديداً كبيراً على السلاجقة واستقرارهم في إيران حيث أصدر الوزير السلجوقي نظام المُلك فرمان باعتقال بن الصباح لكنه تمكن من الفرار.

أصبحت مطاردة السلاجقة لإبن الصباح تؤرق مضجعه  وبدأ في البحث عن مأوى يستطيع اللجوء إليه والتواري عن جميع الأنظار ليعمل على نشر دعوته براحة أكبر، ومضى يستكشف المُدن والقُرى بحثاً عن مقر أكثر أمناً إلى أن وجد قلعة على ارتفاع شاهق يبلغ أكثر من 2000 متر تُدعى قلعة آلموت، حيث كانت شديدة التحصين والطريق نحوها صعب ومليء بالعقبات، ولها مدخل واحد فقط ولا يستطيع شخصان العبور منه في آنٍ واحد واستطاع بن الصباح الحصول عليها عام 1090مـ لتصبح حصن الإسماعيلية النزارية.

بقي حصن الصباح في هذه القلعة لبقية حياته لمدة بلغت 35 سنة وكان يقضي وقته في قراءة الكتب والغوص أكثر في أعماق الفكر الإسماعيلي كما كان مُلِماً بعلوم أخرى عديدة، وكان هدفه الوحيد هو نشر الفكر الإسماعيلي النزاري بإرسال دُعاته ومُريديه للكثير من المُدُن والقُرى.

قوة الحشاشين العسكرية:

الحشاشين,طائفة الحشاشين,فرقة الحشاشين,الحشاشون,قلعة الموت الحشاشين,فيلم الحشاشين,حسن الصباح زعيم الحشاشين,الحشاشون الجدد,حسن الصباح الحشاشين,لحن الحشاشين,الحشاشيين,قلعة الحشاشين,حقائق عن الحشاشين,الحشاشين حسن الصباح,لعبة عقيدة الحشاشين,الحشاشون حكام الموت نشأتهم وتاريخهم,الحشاشون اصل طائفة الحشاشين,جيش الحشاشين,الحشاشون وصلاح الدين,ماذا تعرف عن طائفة الحشاشون ؟,فرقه الحشاشين,من هم الحشاشين,الحشاشين من هم,تاريخ الحشاشين,نهاية الحشاشين,جماعة الحشاشين,الحشاشين في مصر,عقيدة الحشاشين,الحشاشين طائفة
رسمة تخيلية لاغتيالات الحشاشين


يعود سبب تسمية الحشاشين بهذا الإسم كونهم يترصدون ويختبئون بين الحشائش لتنفيذ اغتيالاتهم وليس لأنهم يتناولون نبتة الحشيش كما هو مُشاع، وكان أفراد فرقة الحشاين شديدي الدموية في تنفيذ الإغتيالات حيث لا يُثنيهم شيء أبداً عن أداء المهمات الموكلة إليهم حتى لو كلفهم الأمر حياتهم.

أصدر السلطان السلجوقي ملك شاه أمراً بمداهمة قلعة ألموت عام 1092 مـ لكن الحشاشين استطاعوا مقاومة السلاجقة وجعلهم ينسحبون وتزامن الأمر مع وفاة السلطان السلجوقي من نفس السنة، ليوجه بن الصباح هجماته نحو بلاط السلاجقة بعد أن تمكنت فرقته من اغتيال الوزير نظام المُلك الطوسي بعد وفاة السلطان ملك شاه مباشرة في أول ضربة كبيرة بالنسبة له، بدأت بعدها سلسلة من الإغتيالات الكُبرى شملت أمراء ووزراء عديدين.

نهاية طائفة الحشاشين:

كيف قضى هولاكو على الحشاشين,الحشاشين,هولاكو,طائفة الحشاشين,سقوط بغداد على يد هولاكو,قلعة الموت الحشاشين,الحشاشون,المغول وهولاكو,حسن الصباح زعيم الحشاشين,فيلم الحشاشين,فرقة الحشاشين,هولاكو وبغداد,الحشاشين في الاندلس,الحشاشين سيد درويش,الحشاشين حسن الصباح,الحشاشين والمغول,الحشاشون الجدد,الحشاشيين,طائفة الحشاشين أتباع الحسن الصباح,قصة الحشاشين,قلعة الحشاشين,تاريخ الحشاشين,نهاية الحشاشين,الحشاشين طائفة,الحشاشين وثائقي,الحشاشين و صلاح الدين,حقائق عن الحشاشين,قرا هولاكو,أشهر اغتيالات الحشاشين
رسمة تخيلية لهولاكو خان


توفي الحسن بن الصباح عام 1124 مـ وبالرغم من وفاته استمر الحشاشون في مواجهة السلاجقة إلا أن السلطان محمد السلجوقي تمكن من صد خطرهم واستولى على على قلعة شاه دُز وتمكن من الفتك بعدد كبير منهم من بينهم كبير الدُعاة بن العطاش، وبعد بداية اجتياح المغول للمشرق الإسلامي رأى الحشاشون أنهم خطر عليهم واستطاعوا كسب ود المغول والتحالف معهم، لكن صدر أمر لهولاكو بقتل الحشاشين والتخلص منهم وبدأ بارتكاب مجازر تصفية في حقهم وتمكن من تدمير قلعة آلموت.




reaction:

تعليقات