القائمة الرئيسية

الصفحات

مراجعة رواية الأبله | فيودور دوستويفسكي:

رواية الأبله

اقتباس من الرواية: 

بالرغم من المظاهر البراقة ذات الأبهة، كان الحاضرون، معظمهم بالطبع، من ذوي العقول الخاوية الذين لم يدركوا، بسبب حياة الترف التي يعيشونها، أن أبّهتهم هذه لم تكن سوى طلاء زائف براق، وبالطبع لم يكونوا مسؤولين عن ذلك، لأنها وصلت إليهم عن طريق الوراثة ليس إلا.

معلومات عن الرواية: 

اسم الرواية: الأبله.
اسم الكاتب: فيودور دوستويفسكي.
اللغة الأصلية: الروسية.
النوع: رواية اجتماعية/فلسفية.
عدد الصفحات: 1121 صفحة، وتتكون من جُزئين.
ترجمة: سامي الدروبي.
الناشر: المركز الثقافي العربي.

معلومات عن الكاتب:


فيودور دوستويفسكي


وُلِد فيودور ميخائليوفتش دوستويفسكي سنة 1821 في مستشفى للفقراء في العاصمة الروسية موسكو لعائلة فقيرة، وكان والده طبيباً في الجيش الروسي لكنه انتقل للعمل في المستشفى الذي وُلِد ابنه فيه، وكان والده مُتسلطاً قاسي الطبع حيث كان سيء المعاملة مع زوجته وأبناءه ما ترك في نفس دوستويفسكي أثراً سلبياً في طفولته حيث أصبح مُتوحداً لا يُخالط الآخرين.

كان دوستويفسكي يقطن بجانب مستشفى الفقراء الذي وُلِد فيه وكان يفصله عن بيته سياج حديدي فقط وكان دائماً يحاول التواصل مع المرضى هناك خِفية عن والده، وكان شاهِداً على مُعاناة هؤلاء المرضى الفقراء اليومية ما أشعل في داخله رفض الفقر والمرض والحرمان كونه كان هو الآخر فقيراً لا يملك شيئاً، وكان دائماً يتساءل ما الذي اقترفه هؤلاء ليصلوا إلى ما وصلوا إليه حيث كانت تساؤلاته هي المُحرك الرئيسي الذي دفعه للكتابة.

المُحتوى:

صدَرَت هذه الرواية سنة 1869مـ وهي من أبرز أعمال دوستويفسكي الأدبية، تتناول في طياتها قصة شاب يُدعى ميشكين من مدينة سانت بطرسبرغ الشاب الفقير جداً على الرغم من أنه واحد من عائلة ميشكين الغنية، ويعاني من مرض الصرع حيث كان في سويسرا في رحلة علاجية منه، وفي إحدى رحلاته تعرف على روجوبين الذي كسب أموالا كبيرة من إرث والده.

عنوان الرواية الأبله هو وصف ساخر للشخصية الرئيسية وهي شخصية نيكولايفيتش ميشكين، حيث ينتسب هذا الأخيرة لعائلة ميشكين العريقة والمعروفة وهو مُصاب بمرض الصرع منذ طفولته وتم إرساله إلى سويسرا للعلاج.

استقل ميشكين القطار عائداً إلى مدينة بطرسبرغ لكنه لم يكن يعرف ماذا سيفعل عند وُصوله لأنه لم يكن يعرف أحداً وكان فقيراً جداً على الرغم من أنه واحدٌ من عائلة ميشكين لكنه لم يرِث شيئاً منهم.

كان نيكولايفيتش ميشكين قد سمع أن زوجة الجنرال ايبانتشين واسمها إليزابيث بروكوفينا على متن القطار نفسه، فقرر البحث عنها للتواصل معها لعلها تجد له عملاً في بطرسبرغ، وبعد وصوله تعرف على عائلة الجنرال ايبانتشين ثم استأجر غرفة من ابن الجنرال السكير إفولجين.

كان الأمير نيكولاي ميشكين على الرغم من فقره ومعاناته من مرض الصرع لين الطبع طيب القلب نقي السريرة، يختلف عن الأمراء الآخرين المُتعجرفين والمُتهورين، إلا أن الآخرين كانوا يدعونه بالأبله والمجنون ربما لأنه كان يُعاني من مرض الصرع.

استطاع دوستويفسكي  اتقان حبكة الرواية خصوصاً وصفه لمرض الصرع الذي عانت منه الشخصية الرئيسية في الرواية نيكولايفيتش ميشكين، ولعل سر هذا الإتقان في وصفه لمرض الصرع هو مُعاناة دوستويفسكي نفسه من هذا المرض في حياته.


reaction:

تعليقات