القائمة الرئيسية

الصفحات

أزمة إقليم تجراي: رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد يُعلن الهجوم على ميكيلي عاصمة الإقليم

بوادر حرب أهلية إثيوبية واسعة النطاق قد تُهدد مشروع سد النهضة

يقع إقليم تجراي شمالي إثيوبيا حيث يحده من الشمال دولة إريتريا المجاورة ومن السودان من الغرب، ومن الشرق عفر ويحده من الجنوب إقليم أمهرة، وتعود جذور التصعيد بين حكومة إثيوبيا وإقليم تجراي المتمرد إلى سنة 2018 عندما احتج الإقليم على وصول آبي أحمد الذي ينحدر من عِرقية أورومو المُعادية لعرقية التيغراي التي تُمثل النسبة الأكبر من سكان إثيوبيا بعد أن كان حزب تحرير اقليم تيجراي هو الحاكم الأول للبلاد سياسياً لثلاثة عقود قبل أن يتغير الوضع بوصول آبي احمد للسلطة الشيءالذي أدى إلى ظهور نزاعات بالإقليم الواقع بشمال إثيوبيا وظهور صراع جديد على الإقليم.

وكان الإقليم قد شَهِدَ تطورات واسعة بعد إعلان الجيش الإثيوبي عن عملية عسكرية قصفت خلالها قواته الإقليم الواقع شمال إثيوبيا من اجل السيطرة عليه، حيث تصاعد الأمر بين الجيش وقوات الجبهة التي تخوض الحرب ضد الحكومة دفاعا عن الإقليم، وقام الجيش الإثيوبي بمهاجمة الإقليم عسكرياً  إلى جانب تمسُك جبهة تحرير شعب تجراي بالقتال ما قد يجعل الصراع الذي يجري هناك يتطور اكثر.

وقام الجيش الإثيوبي أيضاً بقصف مطار بالعاصمة الإريترية أسمرة عبر إطلاق عدة صواريخ عليه، يلي ذلك حدوث اشتباكات بين قوات إقليم تجراي وقوات إريترية وقال زعيم قوات تجراي أن سبب هجوم قواته على القوات الإريتيرية إلى وقوف الرئيس الإريتري في صف حكومة آبي أحمد.

أعلنت الحكومة الإثيوبية بداية المرحلة الأخيرة من العملية العسكرية على إقليم تجراي بعد الهجوم على ميكيلي عاصمة الإقليم وملاحقتها لمجموعة من المسلحين هناك، وأكد أن الجيش سيحاول بشكلِ كبير الحيلولة دون إيذاء المدنيين، ونصح السُكان بضرورة الالتزام بالبقاء في منازلهم، حيث يأتي ذلك بعد انتهاء المُهلة التي حددها آبي أحمد لمُسلحي إقليم تجراي من أجل الاستسلام لكن جبهة تحرير تيغراي تبنت مواصلة القتال الذي دام لِعدة أسابيع حتى الآن حيث يبدو أن الأمر قد يتطور اكثر في ظل مخاوف من وقع حرب أهلية طويلة المدى وهو أمر قد يهدد استقرار المنطقة.

وأكدت عِدة مصادر سقوط عدد من القتلى والجرحى بالإضافة إلى فرار الآلاف من السكان  حيث اضطرواْ إلى النزوح من منازلهم، لكن من الصعب تغطية تفاصيل الأحداث الدائرة في الإقليم بسبب قيام الحكومة الإثيوبية بقطع جميع خطوط الاتصالات عن إقليم تجراي بعد الاشتباكات التي اندلعت مع قوات جبهة تحرير شعب تجراي.

ورفضت السلطات الإثيوبية أي وساطة خارجية مُؤكدة أن المسألة مسألة داخلية وأن حكومة آبي أحمد تسعى فقط إلى تطبيق وفرض القانون في إقليم تجراي الذي يشهد العديد من التطورات الداخلية.

تصريحات آبي أحمد حول الأزمة

قال رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد أن حكومته ستتوخى الحذر من أجل ضمان سلامة المدنيين خلال المرحلة الثالثة والأخيرة التي يشنها الجيش الإثيوبي على جبهة تحرير شعب تجراي، وحث سُكان الإقليم الوقاع شمال إثيوبيا على ضرورة البقاء في منازلهم ونزع السلاح والبقاء بعيداً عن الأهداف العسكرية وأماكن الإشتباكات في ظل استمرار من أجل تقليل الخسائر التي تنتج عن مثل هذه الأزمات.

الحرب الاثيوبية الحرب الاثيوبية الصومالية, الحرب الاثيوبية الصومالية, الحرب الاثيوبية الارترية, الحرب الاثيوبيه للطيران, الحرب الاهلية الاثيوبية, الحرب الاهليه الاثيوبيه الخطوط


وأكد أنه لن يتم استهداف الأشخاص والمُجمعات السكنية والمؤسسات والمواقع الأثرية في الإقليم، مشيراً إلى أن قواته استهدفت فقط المسلحين من جبهة تحرير شعب تجراي في إطار الحفاظ على امن واسقرار البلاد.

أكدت الحكومة الإثيوبية أنها تقوم بتقديم مساعدات إنسانية للسكان الذين نزحواْ من منازلهم، أضافت أنها قامت بإنشاء مخيمات اللاجئين كما قامت بإنشاء ممر إنساني.

قالت المُفوضة السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان ميشيل باشليت حسب تقرير لقناة بي بي سي إن الأبرياء يُعانون وأن هناك مجالاً لحُدوث انتهاكات خطيرة ضد الإنسانية، مؤكدة على ضرورة إتخاذ إجراءات دولية للحد من التصعيد المثير وإيجاد حلٍ للأزمة.

وأكد قائد جبهة تحرير تجراي دبرصيون غبريمايكل أنهم مستعدون للموت من اجل القتال.

ردود فعل المجتمعات الدولية

تخشى منظمات الإغاثة من أن يؤدي النزاع  في تجراي إلى حدوث أزمات كارثية ومخاوف من شأنها تهديد استقرار المنطقة في منطقة القرن الإفريقي.

الحرب الاثيوبية الحرب الاثيوبية الصومالية, الحرب الاثيوبية الصومالية, الحرب الاثيوبية الارترية, الحرب الاثيوبيه للطيران, الحرب الاهلية الاثيوبية, الحرب الاهليه الاثيوبيه الخطوط


وكان وفد من الممثلين عدة دول في الاتحاد الإفريقي  قد أجرى مباحثات في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا على خلفية النزاعات الإقليمية من أجل التوصل إلى يثوحد الإثيوبيين لكن حكومة آبي احمد رفضت أي وساطة خارجية.

 وقالت لجنة حقوق الإنسان في إثيوبيا بأن مجموعة من شباب إقليم تجراي بطعن وضرب العديد من المدنيين حتى الموت كونهم لا ينتمون للإقليم، وأكدت ان 600 مدني ماتواْ وسط هذه المذبحة.

ويعود أصل الصراع بين حكومة إثيوبيا وحزب جبهة تحرير تيغراي إلى تاريخ طويل، حيث كان الحزب هو القوة السياسية التي تدير شؤون البلاد إلى صَعَدَ آبي أحمد إلى السلطة عام 2018 وقام بالعديد من التغييرات.

وكانت العلاقات بين الحكومة وحزب الإقليم أكثر عندما قام آبي أحمد بتأجيل الانتخابات في يونيو المُنصرم بسبب تفشي فيروس COVID 19، وقال الحزب أن آبي أحمد لم يتم انتخابه عن طريق انتخابات وطنية حيث تم إجراء انتخابات إقليمية خاصة في الإقليم في سبتمبر الماضي  دون موافقة الحكومة وهو ما أغضب حُكومة آبي أحمد التي اعتبرت هذه الانتخابات غير شرعية حيث دفعت الحكومة الإثيوبية لاتخاذ هذه الإجراءات ضد جبهة تحرير شعب تجراي

وكان رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد قد أعلن في الـ 4 من نوفمبر الماضي عن بدء عملية عسكرية ضد الجبهة، حيث اتهم قواتها بالهجوم على مقر القيادة المركزية الشمالية للجيش في ميكيلي حيث بدأت المعارك تدور بين القوات الفيدرالية الإثيوبية وبين قادة حزب تحرير شعب تجراي الشيء الذي قد يجعل طبول الحرب الأهلية تُضرب.

reaction:

تعليقات