القائمة الرئيسية

الصفحات

قصيدة قفي ساعة يفديك قولي وقائله لتميم البرغوثي

قصيدة تميم البرغوثي قفي ساعة

مراجعة قصيدة قفي ساعة للشاعر تميم البرغوثي

يعرض الشاعر تميم البرغوثي قصيدة قفي ساعة جمال وبراعة في الصياغة الشعرية حيث يذكر فيها كبار الشعراء ومنهم: الرومي والبحتري وغيرهم من شعراء الفحول حيث يقف تميم البرغوثي في مطلع قصيدة قفي ساعة وقفة الشعر الجاهلي حيث كانت بدايتها بداية غزلية عندما قال” قفي ساعة يفديك قولي وقائله” وبعد ذلك ينقل إلى وصف الواقع العربي المحزن فجسد فيها جثث الموتى الذين استشهدوا في الدول العربية مثل: فلسطين والعراق وغيرها. وفي قصيدة قفي ساعة تظهر الصور الشعرية من نبع صافٍ، وهي من شجاعة وقوته وفخامته وقد وصف حالة الحزن التي يعيشها الشاعر فيها بحالة الطفل الذي يتقلب في بطن أمه وأيضاً يشبه حزنه بالطيور مثل الصفر الذي يحمل المحزون ويذهب عاليًا مما يجعل هذا الصقر بائسًا؛ وهذا التشبيه الذي عرضه الشاعر حال البلاد العربية أيام حرب العراق ومعاناة الشعب العراقي في تلك الفترة ومعاناة أطفال العراق عندما قال “ترى الطفل من تحت الجدار منايا

 

 نبذة عن الشاعر تميم البرغوثي

تميم البرغوثي هو شاعر فلسطينيّ الأصل وُلِدَ في القاهرة في مصر، ودرس العلوم السياسية، وحصل على شهادة الدكتوراه في العلوم السياسية من جامعة بوسطن الأمريكية، وهو من مواليد القاهرة عام 1977م ووالده الشاعر الفلسطيني الشهير مريد البرغوثي، وأمُّهُ الروائية المصرية رضوى عاشور، اشتهر  تميم البرغوثي إعلاميًّا في مسابقة أمير الشعراء في الإمارات العربية المتحدة، حيث وصل إلى المراحل النهائية في المسابقة، وهذا المقال مخصَّصٌ للحديث عن إحدى قصائد تميم البرغوثي وهي قصيدة قفي ساعة .

 

قصيدة قفي ساعة قصيدة قفي ساعة مكتوبة, قصيدة قفي ساعة لتميم البرغوثي, قصيدة قفي ساعة يفديك قولي وقائله, قصيدة قفي ساعة pdf, قصيدة قفي ساعة كاملة, قصيدة قفي ساعة كلمات, قصيدة تميم قفي ساعة, قصيدة البرغوثي قفي ساعة

قصيدة قِفِي ساعةً

قفي ساعةً يفديكِ قَوْلي وقائِلُهْ … ولا تَخْذِلي مَنْ باتَ والدهرُ خاذِلُهْ

الا وانجديني انني قل منجدي … بدمع كريم ما يخيب زائله

اذا ما عصاني كل شي اطاعني … ولم يجري في مجرى الزمان يباخله

بإحدى الرزايا أبكي الرزايا جميعها … كذلك يدعو غائب الحزن ماثله

إذا عجز الإنسان حتى عن البكى … فقد بات محسودا على الموت نائله

وإنك بين أثنين فاختر ولا تكن … كمن أوقعته في الهلاك حبائله

فمن أمل يفنى ليسلم ربه … ومن أمل يبقى ليهلك آمله

فكن قاتل الآمال أو كن قتيلها … تسوى الردى يا صاحبي وبدائله

أَنَا عَالِمٌ بالحُزْنِ مُنْذُ طُفُولَتي … رفيقي فما أُخْطِيهِ حينَ أُقَابِلُهْ

وإنَّ لَهُ كَفَّاً إذا ما أَرَاحَها … عَلَى جَبَلٍ ما قَامَ بالكَفِّ كَاهِلُهْ

يُقَلِّبُني رأساً على عَقِبٍ بها … كما أَمْسَكَتْ سَاقَ الوَلِيدِ قَوَابِلُهْ

وَيَحْمِلُني كالصَّقْرِ يَحْمِلُ صَيْدَهُ … وَيَعْلُو به فَوْقَ السَّحابِ يُطَاوِلُهْ

فإنْ فَرَّ مِنْ مِخْلابِهِ طاحَ هَالِكاً … وإن ظَلَّ في مِخْلابِهِ فَهْوَ آكِلُهْ

عَزَائي مِنَ الظُّلاَّمِ إنْ مِتُّ قَبْلَهُمْ … عُمُومُ المنايا مَا لها مَنْ تُجَامِلُهْ

إذا أَقْصَدَ الموتُ القَتِيلَ فإنَّهُ … كَذَلِكَ مَا يَنْجُو مِنَ الموْتِ قاتلُِهْ

فَنَحْنُ ذُنُوبُ الموتِ وَهْيَ كَثِيرَةٌ … وَهُمْ حَسَنَاتُ الموْتِ حِينَ تُسَائِلُهْ

يَقُومُ بها يَوْمَ الحِسابِ مُدَافِعاً … يَرُدُّ بها ذَمَّامَهُ وَيُجَادِلُهْ

وَلكنَّ قَتْلَىً في بلادي كريمةً … سَتُبْقِيهِ مَفْقُودَ الجَوابِ يحاوِلُهْ

ترى الطفل مِنْ تحت الجدارِ منادياً … أبي لا تَخَفْ والموتُ يَهْطُلُ وابِلُهْ

وَوَالِدُهُ رُعْبَاًَ يُشِيرُ بَكَفِّهِ … وَتَعْجَزُ عَنْ رَدِّ الرَّصَاصِ أَنَامِلُهْ

أَرَى اْبْنَ جَمَالٍ لم يُفِدْهُ جَمَالُهُ … وَمْنْذُ مَتَي تَحْمِي القَتِيلَ شَمَائِلُهْ

عَلَى نَشْرَةِ الأخْبارِ في كلِّ لَيْلَةٍ … نَرَى مَوْتَنَا تَعْلُو وَتَهْوِي مَعَاوِلُهْ

أَرَى الموْتَ لا يَرْضَى سِوانا فَرِيْسَة ً … كَأَنَّا لَعَمْرِي أَهْلُهُ وَقَبَائِلُهْ

لَنَا يَنْسجُ الأَكْفَانَ في كُلِّ لَيْلَةٍ … لِخَمْسِينَ عَامَاً مَا تَكِلُّ مَغَازِلُهْ

وَقَتْلَى عَلَى شَطِّ العِرَاقِ كَأَنَّهُمْ … نُقُوشُ بِسَاطٍِ دَقَّقَ الرَّسْمَ غَازِلُهْ

يُصَلَّى عَلَيْهِ ثُمَّ يُوطَأُ بَعْدَها … وَيَحْرِفُ عُنْهُ عَيْنَهُ مُتَنَاوِلُهْ

إِذَا ما أَضَعْنَا شَامَها وَعِراقَها … فَتِلْكَ مِنَ البَيْتِ الحَرَامِ مَدَاخِلُهْ

أَرَى الدَّهْرَ لا يَرْضَى بِنَا حُلَفَاءَه … وَلَسْنَا مُطِيقِيهِ عَدُوَّاً نُصَاوِلُهْ

فَهَلْ ثَمَّ مِنْ جِيلٍ سَيُقْبِلُ أَوْ مَضَى … يُبَادِلُنَا أَعْمَارَنا وَنُبَادِلُهْ
reaction:

تعليقات