القائمة الرئيسية

الصفحات

قصيدة إذا المرء لا يرعاك إلا تكلفاً للإمام الشافعي

قصيدة إذا المرء لا يرعاك إلا تكلفاً

نبذة عن الشعر العربي


 الشعر العربي وله تعريفات عدة وتختلف تبعا لزمانها وقديما فقد عرّف الشعر بـ (منظوم القول غلب عليه؛ لشرفه بالوزن والقافية، وإن كان كل علم شعراً)، (ابن منظور: لسان العرب)، و عرّف أيضا بـ (هو: النظم الموزون، وحده ما تركّب تركباً متعاضداً، وكان مقفى موزوناً، مقصوداً به ذلك. فما خلا من هذه القيود أو بعضها فلا يسمى (شعراً) ولا يُسمَّى قائله (شاعراً)، ولهذا ما ورد في الكتاب أو السنة موزوناً، فليس بشعر لعدم القصد والتقفية، وكذلك ما يجري على ألسنة الناس من غير قصد؛ لأنه مأخوذ من (شعرت) إذا فطنت وعلمت، وسمي شاعراً؛ لفطنته وعلمه به، فإذا لم يقصده، فكأنه لم يشعر به"، وعلى هذا فإن الشعر يشترط فيه أربعة أركان، المعنى والوزن والقافية والقصد)(الفيومي)، وقال الجرجاني (إن الشعر علمٌ من علوم العرب يشترك فيه الطبعُ والرّواية والذكاء).

الإمام الشافعي 

أبو عبد الله محمد بن إدريس الشافعيّ المطَّلِبيّ القرشيّ (150-204هـ / 767-820م) هو ثالث الأئمة الأربعة عند أهل السنة والجماعة، وصاحب المذهب الشافعي في الفقه الإسلامي، ومؤسس علم أصول الفقه، وهو أيضاً إمام في علم التفسير وعلم الحديث، وقد عمل قاضياً فعُرف بالعدل والذكاء. وإضافةً إلى العلوم الدينية، كان الشافعي فصيحاً شاعراً، ورامياً ماهراً، ورحّالاً مسافراً. أكثرَ العلماءُ من الثناء عليه، حتى قال فيه الإمام أحمد: «كان الشافعي كالشمس للدنيا، وكالعافية للناس»، وقيل أنه هو إمامُ قريش الذي ذكره النبي محمد بقوله: «عالم قريش يملأ الأرض علماً».

الامام الشافعي الامام الشافعي اقوال, الامام الشافعي دع الايام, الامام الشافعي عن الصديق, الإمام الشافعي شعر, الامام الشافعي عن الحب, الإمام الشافعي حكم, الامام الشافعي تغرب عن الاوطان, الامام الشافعي اذا سبني نذل, الامام الشافعي وهارون الرشيد, قصائد الامام الشافعي, الامام الشافعي وأقلام المنتقدين


قصيدة إذا المرء لا يرعاك إلا تكلفاً 

   إِذا المَرءُ لا يَرعاكَ إِلّا تَكَلُّفاً       

                             فَدَعهُ وَلا تُكثِر عَلَيهِ التَأَسُّفا

    فَفي الناسِ أَبدالٌ وَفي التَركِ راحَةٌ    

                             وَفي القَلبِ صَبرٌ لِلحَبيبِ وَلَو جَفا

     فَما كُلُّ مَن تَهواهُ يَهواكَ قَلبُهُ           

                              وَلا كُلُّ مَن صافَيتَهُ لَكَ قَد صَفا

    إِذا لَم يَكُن صَفوُ الوِدادِ طَبيعَةً         

                             فَلا خَيرَ في وِدٍّ يَجيءُ تَكَلُّفا

    وَلا خَيرَ في خِلٍّ يَخونُ خَليلَهُ         

                            وَيَلقاهُ مِن بَعدِ المَوَدَّةِ بِالجَفا

    وَيُنكِرُ عَيشاً قَد تَقادَمَ عَهدُهُ             

                            وَيُظهِرُ سِرّاً كانَ بِالأَمسِ قَد خَفا

    سَلامٌ عَلى الدُنيا إِذا لَم يَكُن بِها         

                           صَديقٌ صَدوقٌ صادِقُ الوَعدِ مُنصِفا

reaction:

تعليقات